الحكة الفرجية

ما هو الحكة الفرجية
ان الحكة الفرجية (Pruritus vulvae) قد تنتج عن قائمة طويلة من الاسباب. يجب اولا، لتحديد سبب الحكة المزمنة، نفي وجود امراض جهازية، مثل: السكري، رتق القناة الصفرية الاولي (Primary biliary atresia)، وفحص نوعية الادوية التي تتناولها المراة، بحيث ان الادوية قد تسبب الحكة احيانا. يفضل عند اجراء الفحوصات لتشخيص حكة الفرج، ان يتم ايضا فحص المهبل وعنق الرحم، حيث ان السبب الاساسي للحكة هو التهاب تلوثي فطري، او جرثومي في الفرج والمهبل (Vulvovaginitis). ان هذه العوامل ايضا قد تسيء وضع الحكة الناتجة عن سبب اخر، كتصلب ليخن (حزاز متصلب - Lichen sclerosus). كما ان الضغط النفسي قد يظهر ايضا على شكل حكة فرجية، او يمكن ان يسيء من وضع الامراض الجلدية التي تسبب حكة فرجية.

الاصابات الاساسية التي تسبب حكة الفرج: تصلب ليخن، فرط تنسج (Hyperplasia) الخلايا القشرية، تكون الورم داخل الخلايا الظهارية والذي يظهر بصورة بقعة بيضاء في العانة، مرض باجيت (Paget's Disease) الذي يظهر بصورة بقعة حمراء.

علاج الحكة الفرجية
يجب ارشاد المراة الى الاهتمام بنظافتها الشخصية، تنظيف وتجفيف منطقة العانة، وذلك قبل اعطاء علاج محدد. من المفضل استعمال الملابس الداخلية المصنوعة من القطن (يتيح القطن رشح العرق، بينما تحصر الملابس الصناعية الرطوبة)، غسل العانة بالماء (بدون صابون) والتجفيف جيدا. ثم يجب معالجة العوامل المساهمة للحكة حتى عند تشخيص الاصابة. ان علاج حكة الفرج بمراهم الاستروجين غير مفيد، حيث ان منطقة العانة تخلو تقريبا من مستقبلات الاستروجين.

علاج الحكة لا يطاق: تعاني النسوة احيانا، من الحكة الحادة التي لا تخفف العلاجات المذكورة من وطاتها، ولا حتى علاج مخصص لها. توجد هناك اقتراحات لحقن بيتاميثازون (Betamethasone) او تريامسينولون (Triamcinolone) للجلد ببعد 1 سم بين الحقنة والاخرى. لقد حقنوا في الماضي، الكحول في نفس المواضع . يساعد هذا العلاج في التخفيف من وطاة الحكة، وتدوم نجاعته لعدة اشهر، ولكن الحقن بحد ذاته مؤلم للغاية، لذا يجب اجراؤه بالتخدير الكلي.
ادوية اخرى تمت تجربتها واثبتت نجاحا جزئيا: كلوروكين (Chloroquine) وفيتامين A بكميات كبيرة جدا. عندما يفشل العلاج الحفاظي، هناك من يعالج بالعملية الجراحية على اسم مرينغ، حيث يتم فصل جلد العانة في منطقة الحكة، ومن ثم خياطته رجوعا الى مكانه. تؤدي هذه العملية الجراحية، على ما يبدو، الى قطع الاعصاب (Denervation) بشكل موضعي، ولكنه غير ناجع في علاج الم العانة. ان بتر العانة (استئصال الفرج - Vulvectomy) كعلاج للحكة او الالم لم يعد مقبولا.