إذا رأى الرجل في المنام أنه حائض فإنه يأتي محرماً.
فإن رأت إمرأة إنها حائض فإنها في ذنب أو تخليط، فإن اغتسلت تابت من الذنب وذهب همها، فإن رأت ذلك من يئست من الحيض رزقت ولداً، لقوله تعالى: " فضحكت فبشرناها بإسحاق ". والضحك في اللغة بمعنى الحيض، فإن رأت إنها مستحاضة فإنها في إثم، وتريد أن تتخلص منه، ولا يتهيأ لها الخلاص، لأن ذلك قد صار طبعاً لها، فلا تقدر على تركه إلا بعد جهد، فإن تابت فإنها لا تثبت على توبتها، وكذلك إن زوجها يجامعها وهي حائض فإنها تخرج من بلدها هي وزوجها. وقيل إذا رأى الرجل أنه حائض فإنه يكذب.

وإن رأى إمرأته حائضاً انغلق عليها أمره، وقيل الحيض حجامة أو فصد، وقيل الحيض شيطان، ومن رأت شيطاناً رأت الحيض، والحيض نقص في الدين وفي الصوم والصلاة، وقيل الحيض مرض، والمرأة العازبة اليائسة من الحيض إذا رأت الاستحاضة في المنام دل ذلك على الزوج، وإن كانت تحيض دل ذلك على نزف الدم، وكذلك سلس البول إذا رآه الرجل في المنام. وربما دل الحيض والاستحاضة على النكد والفرقة بين الزوجين. وربما دل حيض العقيم على الحمل بالأولاد، والحيض للحامل ولادة غلام.
وإن رأى الرجل أنه حائض وطئ مالاً يحل له وطؤه.
ومن رأى: إمرأته حاضت كسدت صناعته.